أعلنت شركة إنتل عن إطلاق الجيل العاشر من سلسلة معالجات Intel® Core™ S-series للحواسيب المكتبية ،
الذي يأتي بتردد يصل إلى 5.3 جيجاهرتز لتقديم أفضل أداء ممكن للألعاب .

يحقق المعالج الجديد من إنتل قدرات معالجة تصل إلى 5.3 جيجاهرتز ،
مع تقنية تعزيز السرعة الحرارية Thermal Velocity Boost ،
مما يجعله الأفضل ضمن فئته على مستوى العالم .

قال (براندت غاتريدج) ، المدير العام لمجموعة منتجات الحواسيب المكتبية في شركة إنتل: “تلتزم إنتل في رسم ملامح مستقبل الألعاب القوية عبر فتح آفاق جديدة لترددات المعالجات ،
وابتكار مزايا فريدة للمنصات الحاسوبية القابلة للتخصيص ،
ويعزز الجيل العاشر، من معالجات Intel Core S-series للحواسيب المكتبية ،
ومعالجات Intel Core i9-10900K للألعاب ،
التزامنا الراسخ تجاه عشاق الألعاب ،
عبر توفير الأداء الفائق والاتصال الموثوق ،
والتشغيل المحسَّن لتقديم تجارب ترفيهية غامرة” .

intel_uid-web_600x600

معالج إنتل الجديد . شركه UID Web للتصميم وتطوير الويب .

ما أهمية معالج إنتل الجديد ؟

يأتي معالج Intel Core i9-10900K من الجيل العاشر في مقدمة المعالجات الجديدة التي أطلقتها إنتل ،
حيث يمتاز بأدائه الفائق بتردد يصل إلى 5.3 جيجاهرتز ،
ويضم 10 أنوية ، و20 خيط معالجة ، و ذواكر وصول عشوائي تصل سرعتها إلى 2933 من نوع DDR4 .

يقدم معالج إنتل الجديد i9-10900K تجارب ألعاب منقطعة النظير ،
ويتيح تحكماً كبيرًا بضبط الأداء ،
وسرعة كبيرة في تنفيذ المهام المختلفة ،
وتجارب لعب أكثر سلاسة ، وتوفر تقنية Turbo Boost Max 3.0 الجديدة من إنتل تحسينات تلقائية في الأداء للتطبيقات التي لا تعتمد كثيراً على خيوط المعالجة ،
في حين تتيح خيوط المعالجة الفائقة في كل نواة لخبراء كسر سرعة المعالج إمكانية اختيار خيوط المعالجة التي يمكن تشغيلها أو إيقافها لكل نواة ،
وتتضمن التحسينات في الجيل الجديد ما يلي:

  • معالجة 187 إطارًا في الثانية لتحسين أداء الألعاب عند اللعب عبر الإنترنت ،
    والتسجيل في الوقت ذاته بالمقارنة مع الأجيال السابقة ،
    كما يحقق الجيل الجديد معالجة إطارات أعلى بنسبة 63 في المئة بالمقارنة مع الحواسيب القديمة ثلاثة أعوام.
  • قدرات تحرير فيديو أسرع بنحو 12% بالمقارنة مع الأجيال السابقة ،
    وأسرع بنحو 15% بالمقارنة مع الحواسيب القديمة ثلاثة أعوام .
  • قدرات تحرير فيديو 4K أسرع بنحو 18% بالمقارنة مع الأجيال السابقة ،
    وأسرع بنحو 35% بالمقارنة مع الحواسيب القديمة ثلاثة أعوام .
  • أداء أفضل في الأداء العام للنظام بنسبة 31% بالمقارنة مع الحواسيب القديمة عشرة أعوام .

المزايا والقدرات الأساسية للمعالج الجديد:

توفر سلسلة معالجات Intel Core S-series من الجيل العاشر ،
تجارب لعب سلسة عبر تقديم أفضل تجارب الاتصال والتشغيل المحسَّن ،
والتجارب الترفيهية الغامرة .

  • تقنية تعزيز السرعة الحرارية Thermal Velocity Boost من إنتل:
    يحصل عشاق الألعاب ومبتكروها على دعم آنيٍّ وتلقائي أثناء تحميل أعباء العمل على نواة واحدة أو عدة أنوية ، وبسرعة تردد تصل إلى 5.3 جيجاهرتز .
  • تقنية خيوط المعالجة الفائقة من إنتل:
    يمكن تنفيذ المزيد من المهام المتزامنة باستخدام الجيل العاشر من معالجات Intel® Core™ i9 وi7 وi5 وi3 .
  • تحسين أداء الأنوية وكسر سرعة الذواكر:
    يمكن الحصول على أفضل تحكم ممكن عند كسر سرعة المعالج ومكونات النظام الرئيسية ،
    مع توفير مزايا يتم تفعيلها عبر كسر سرعة الجيل العاشر من معالجات Intel Core .
  • تقنية اتصال الشبكة المحلية Ethernet Connection I225 من إنتل:
    توفر تقنية Intel Ethernet Connector I225 سرعة 2.5 جيجابايت في معالجات الجيل العاشر ،
    حيث تزيد سرعة اتصال الشبكة المحلية بمقدار مرتين عن قدرات كابلات الشبكة المستخدمة حالياً والبالغة 1 جيجابايت .
  • تقنية الاتصال اللاسلكي Wi-Fi 6 AX201 من إنتل:
    تم دمج تقنية الاتصال اللاسلكي Intel Wi-Fi 6 و +Gig مع الجيل العاشر من معالجات Intel Core للحواسيب المكتبية ؛
    لتوفر تجارب استجابة سريعة أثناء اللعب ،
    وسرعات تزيد بحوالي 3 مرات في عمليات التحميل ،
    وموثوقية أكبر في الاتصالات .
    وتتيح هذه التقنية أفضل اتصال لاسلكي من فئته ،
    مع مستويات أعلى من المرونة في اللعب والابتكار في أي مكان ،
    سواء في المنزل أو المكتب .

موعد إطلاق المعالج الجديد Intel Core S-series: 

ستتوفر سلسلة معالجات Intel Core S-series من الجيل العاشر حول العالم اعتباراً من شهر مايو عبر القنوات الاعتيادية للبيع بالتجزئة ،
ومن خلال الحواسيب المكتبية التي يتم بيعها حول العالم من قبل مصنّعي المعدّات الأصلية ،
فضلاً عن قنوات البيع للجهات المتخصصة بدمج الأنظمة وتكاملها.